لمحة عن الكتاب الإلكتروني

د. طارق عبد المنعم حجازي

د. طارق عبد المنعم حجازي

مقدمة

مع التقدم التقني فى مجال النشر الإلكتروني واستحداث الأجهزة التي تستخدم فى قراءة الكتب الإلكترونية أصبح من الممكن تحويل كل هذه الكتب الموجودة على أرفف المكتبات إلى ملفات إلكترونية صغيرة يمكن تسويقها عبر الانترنت على شكل أقراص مدمجة، فقد وفرت أجهزة الكمبيوتر إمكانيات هائلة لضغط الملفات وتحميلها والتعامل معها إليكترونياً. غير أن إحداث الانتقال المطلوب من شكل الكتاب التقليدي الورقي العادي إلى نظيره الرقمي  لا يزال بحاجة إلى استحداث الأجهزة الإلكترونية المتخصصة التي تتيح للقراء سهولة التعامل مع الكتاب الإلكتروني دون ضرورة الاتصال بالشبكة في كل مرة لتصفح الكتب. وإلى جانب ذلك فإن انتقالاً كهذا يتطلب تغيراً في استراتيجيات تسويق الكتب نفسها ومجمل الثقافة الإدارية السائدة في مجال النشر فعلى سبيل المثال لا يزال موقع جوجل يصارع في القضايا المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية لمنشوراته الإلكترونية، فإن الوقت قد حان لكي يشق الكتاب الإلكتروني طريقه إلى مجال النشر وسوق الكتب العالمي وليس المقصود بهذا التحول أن يحل الكتاب الإلكتروني محل الكتاب الورقي وإنما هو يوفر شكلاً إضافياً من أشكال وصول الكتب إلى جمهور القراء..

1

تاريخ الكتب الإلكترونية

يعد مشروع غوتنبرغ من أوائل الكتب الإلكترونية العامة، والذي بدأه Michael S. Hart في 1971. وكانت النماذج المقدمة في السبعينات في شركة بارك كاقتراحات للحاسوب المحمول Dynabook هي من أوائل تنفيذات الحواسب الشخصية التي تستطيع قراءة الكتب الإلكترونية، استمر المشروع في استهداف شريحة محدودة من القراء والباحثين حتى عام1991 حيث تم تعميم الانترنت للجمهور والذي مثل دافعا قويا لانتشار الكتب الالكترونية ووضع صيغ جديدة للكتب كما شهد طرح عدد من البرامج الخاصة بالتعامل مع الكتب الالكترونية.

في عام 1993 مؤسسة ديجيتال بوك تنشر أول 50 كتاب الكتروني بصيغة DBF على قرص مر، وفي عام 1995 بدأت أمازون بنشر اول دفعة من الكتب الالكترونية على الانترنت لكنها غير قابلة للتحميل، وفي عام 1996 أعلن مشروع جوتنبرغ أنه قد وصل الى 1000 كتاب الكتروني وان الهدف هو 1000000 كتاب.

في عام1998 تم طرح اول قارئ كتب الكتروني وهو THE ROCKET READER من شركة SOFTBOOK PRESS وقد مثل هذا النوع من القوارئ ومن على شاكلته دفعة قوية في زيادة زخم الكتب الالكترونية.

2

وفي عام2000 ميكروسوفت تطرح MICROSOFT READER المدعوم بخاصية CLEARTYPE. في عام2003 تم اتاحة التحميل للكتب من مواقع عدد من دور النشر بالولايات المتحدة، وبدأت امازون تلحق بركب القارئات الالكترونية فأطلقت الاصدار الاول من قارئها المعروف بـ Kindle في الولايات المتحدة في عام 2007 وفي نفس العامBookeen تطلق Cybook Gen3.

3

وفي عام2008 جرى اتفاق بين شركتي ادوبي وسوني لتوحيد خطي الانتاج في منتج واحد اطلق عليه Sony Reader PRS-505، وفي مطلع العام 2010 أطلقت منتجها المعروف بالايباد وتميزت عن غيرها بأنها تعاقدت مع خمس من اصل ست من كبريات دور النشر لتوزيع كتبها من خلال متجر الكتب iBooks Store وباستخدام برنامج قراءة الكتب iBooks المتاح على متجر البرامج.

 

في الربع الثاني من عام 2010 اشار تقرير لامازون ان نسبة مبيعات الكتب الالكترونية الى الكتب المطبوعة هو 140 للالكترونية مقابل 100 للمطبوعة، وفي تقرير آخر في يناير 2011 أشارت إلى أن مبيعات الكتب الالكترونية قد فاقت مبيعات الكتب المطبوعة بكثير، وفي الفترة الاخيرة طُرحت العديد من البرمجيات لتحويل او انشاء الكتب الالكترونية مثل Sigil و Adobe in Design وبقليل من الاحترافية يستطيع المستخدم انشاء كتبه المفضلة.

4

تعريف الكتاب الإلكتروني (E-Book)

الكتاب الالكتروني هو مصطلح يستخدم لوصف نص مشابه  للكتاب في شكل رقمي ليعرض على شاشة الحاسب الآلي (الكمبيوتر) مرتبطاً ارتباطاً تكنولوجياً بالفيديو التفاعلي ويتم استخدامه بإيجابية في نظام التعليم عن بعد ويمكن للأقراص المدمجة (CD) اختزان كميات هائلة من المعلومات والبيانات في شكل نصي وفي صور رقمية ورسوم متحركة وصور ثابتة ومتحركة وكلمات منطوقة وغيرها من الأصوات التي تجذب انتباه الطالب وتعمل على إثارة تفكيره تجاه المشكلات الدراسية وغيرها من المشكلات الحياتية.

فكرة الكتاب الالكتروني :

هي تحويل الكتب والمراجع الورقية إلى كتب إلكترونية يسهل تداولها بين مستخدمي أجهزة الكمبيوتر لتيسير الوصول إلى المعلومات عن طريق البحث السريع داخل هذه الكتب الإلكترونية.

5

هدف الكتاب الالكتروني :

إنشاء مكتبات إلكترونية كبيرة تحتوي على العديد من المراجع والموسوعات الزاخرة بالمعلومات القيمة مما يسهل على طلاب العلم والثقافة الحصول على المعلومات بأسهل وأسرع الطرق.

خصائص الكتاب الالكتروني:  

لتحديد خصائص الكتاب الإلكتروني يجب أن نفرق بين أنواع الكتب وهدف المؤلف من نشر الكتاب من حيث نشر المعلومات العلمية أو التسلية أو تشجيع السياحة أو الاقتصاد أو الخيال العلمي فكل كتاب من النوعيات السابقة يمكن أن يتضمن خصائص متفردة عن غيره من الكتب. إلا أنه بصفة عامة يمكن تحديد خصائص الكتاب الإلكتروني فيما يلي :

  1. إمكانية تحويل صفحات الكتاب إلى ملفات إلكترونية أو صفحات ويب.
  2. تنسيق الكتب والمراجع وعمل تبويب وفهرسة لمحتوياتها.
  3. إمكانية البحث في محتويات الكتاب بالكلمة أو بالجملة.
  4. إدراج الصور، الفلاش، المؤثرات المختلفة في صفحات الكتاب.
  5. إمكانية تصميم صفحات الكتاب تصميماً جيداً.
  6. إمكانية عمل شاشة افتتاحية للإعلان عن الكتاب أو دار النشر أو المؤلفين.
  7. إمكانية تصميم شكل عارض الكتاب تصميماً جيداً.
  8. إمكانية وضع….. للكتاب أو للدار الناشرة له.
  9. حماية صفحات الكتاب من النسخ أو الطبع.
  10. سهولة عمل إنتاج كمي من الكتاب كونه عبارة عن ملف تنفيذي.
  11. تشفير بعض أو كل صفحات الكتاب عن طريق ثلاثة طرق مختلفة:

أ‌-   كلمة مرور فقط.

ب‌-   كلمة مرور واسم المستخدم.

ج- كلمة مرور+ الرقم التعريفي للجهاز، كما يمكن إعطاء  كل مستخدم كلمة مرور أحادية لإمكانية القراءة للكتاب.

  1. بساطة قراءته باستخدام الكمبيوتر وأجهزة أخرى.
  2. ربطه بالمراجع العلمية التي تأخذ منه الاقتباسات حيث يمكنه فتح المرجع الأصلي  ومشاهدة الاقتباس كما كتبه المؤلف لكتابه.
  3. سهولة عرضه على الطلاب في قاعات الدراسة باستخدام وحدة عرض البيانات LCD   أو جهاز البروجكتور المتصل بالكمبيوتر.
  4. إمكانية الاتصال به عن بعد للحصول على المعلومات سواء بموقع الناشر أو المؤلف أوالمكتبات الإلكترونية.

  مزايا استخدام الكتاب الإلكتروني في التعليم:

  1. توفير تكاليف الطباعة والتجليد والمخازن والمرتجعات على الجامعات والمدارس، للاستفادة منها في تزويد الجامعات والمداري بتكنولوجيا الكتاب الإلكتروني.
  2. تنفيذ التقييم الإلكتروني بالاتصال المباشر بين الطلاب والمادة التعليمية في الكتابالإلكتروني وأعضاء هيئة التدريس.
  3. توفير أشكال متنوعة من التفاعل بين مؤلفي الكتاب والمتخصصين وأعضاء هيئة التدريس والطلاب، مما يساعد على نمو الخبرات التعليمية وتكاملها لدى أعضاء هيئة التدريس.
  4. تدريس المهارات العلمية باستخدام لقطات الفيديو المتحركة، مما يساعد على تحقيق أهدافها التعليمية.
  5. توفير الأشكال المتنوعة من المعلومات بالكتاب الإلكتروني، مما ييسر للطلاب فهم المعلومات.
  6. استخدام الكتاب الإلكتروني في التعليم عن بعد، بعيدا عن قيود الدراسة النظامية.
  7. أكثر متعة من الكتاب الورقي خاصة في حالة وجود الوسائط المتعددة.
  8. الكتاب الإلكتروني يتميز بعرض الصيغ المختلفة من الوسائط.
  9. يقدم عدة فوائد للمؤلف منها: أنه ممكن للمؤلف نشره بنفسه وتوزيعه على شبكة الانترنت، يزيد من ربحية المؤلف ، لا يقبل الانتظار إذا أراد المؤلف نشره في الحال.
  10. قابل للتغيير أو التعديل بسهولة دون الحاجة إلى دورة طباعة أو البحث عن ناشر أو إلغاء الطبعة القديمة بعيداً والاستغناء عنها.

عيوب استخدام الكتاب الالكتروني في التعليم

بالرغم من وجود العديد من المزايا للكتاب الإلكتروني فى التعليم الا أنه يوجد بعض العيوب التى لايمكن تجاهلها نذكرها كالتالي :

  1. لا زال الود مفقود بين القراء والتكنولوجيا على الرغم من تنوع أشكال معلومات الكتاب الإلكتروني، إلا أن الألفة بين القراء والكتب المطبوعة هي المسيطرة على سوق توزيع الكتب حتى الآن على الرغم من كل سلبياتها وانخفاض مميزاتها مقارنة بالكتاب الإلكتروني.
  2. غياب الكتاب الإلكتروني وأجهزة قراءته عن الجامعات والمدارس والمكتبات واقتصار استخدامه لبعض الفئات العاملة في التجارة وتكنولوجيا الاتصالات وهنا  يكون البطء في انتشار الكتاب الإلكتروني.
  3. فشل انتشار الكتب الإلكترونية يكمن في ارتفاع سعره وصعوبة استعماله وتعد القراءة من صفحة مطبوعة أسهل بمراحل من القراءة من شاشة الكمبيوتر كما أن النشر الإلكتروني في حاجة إلى تكنولوجيا أكثر تقدماً وأكثر راحة للقراء وبساطة في الاستخدام.
  4. قد لا يكون هناك توافق في البرمجيات والتنسيقات المختلفة في الكتاب الإلكتروني وإنه يحتاج إلى تغذية كهربائية وقد تمنع طباعته ونسخ مقتطفات منه.
  5. أجهزة قراءة الكتاب الإلكتروني مرتفعة الثمن حالياً وتمثل عبء على القراء البسطاء.
  6. بعض الكتب التي تسمح لقرائها بالتعديل فيها يتسبب في تحويل الأفكار الرئيسية لصاحب الكتاب وينسبها لغيره كما يمكن نسخه مرات دون إذن إذا لم يكن محمياً.

 مميزات البرامج الإلكترونية Software التي يتضمنها الكتاب الإلكتروني:

  1. إمكانية تفاعل الطالب مع النصوص المبرمجة والتي يتجاوب معها في خصوصية وبدون ملل، مع إمكانية التكرار وفقاً لحاجاته.
  2. تتيح للطالب القدرة على التحكم في الصوت وحجم البنط الذي يعرض على الشاشة.
  3. بالضغط على أيقونة معينة يمكن للطالب طلب القراءة بصوت عالٍ، كذلك يمكن طلب شرح بعض المفردات، وأيضا تقسيم بعض المفردات إلى مقاطع ليسهل نطقها.
  4. مساعدة الطلاب المعاقين لأنهم يجدون في الكتاب الإلكتروني المسجل على أقراص عوناً كبيراً، حيث تتوفر إمكانية القراءة وفقاً لاحتياجاتهم الفردية.
  5. وضوح الرموز وسهولة اختيارها بالمؤشر وسهولة مراجعة الأوامر(تعليمات البرنامج على شاشة الكمبيوتر).

تنسيقات الكتاب الإلكتروني:

هناك عدة تنسيقات من الممكن الاختيار من بينها منها:

  1. تنسيق قارئ مايكروسوفت: وهو يظهر النص في صفحة واحدة.
  2. تنسيق قارئ موبي بوكيت: يتميز بخصائص تقليب الصفحات باللمس.
  3. تنسيق قارئ الحاسب المحمول: بتميز بأنه بعرض الكتاب بعدة أنواع من خطوط الكتابة مع تغيير مقاس الخط، ويمكن من خلاله التحكم في كيفية ظهور النص على الشاشة.
  4. تنسيق جيم ستار: وهو يظهر الكتاب الإلكتروني كما لو كان كتاباً ورقياً ولكن بالخصائص الإلكترونية الإضافية المميزة مثل الفهرس المدمج والبحث عن الكلمات وشاشة لمس لكتابة الملاحظات وإضافة وتحديد أجزاء النص وعمل إشارات مرجعية.

أشكال تصميم وقراءة الكتاب الإلكتروني:

قبل شراء أي كتاب إلكتروني يجب التأكد أولاً من نوعية تصميم وتنسيق الكتاب وطريقة عرضه، حيث يتوفر شكلين لتصميم الكتاب هما PDF format ، RTF format وكلا الشكلين صالح للعرض على أي من أجهزة ماكنتوش Mac ، IBM والمتوافقة معه PC .

 

أجهزة قراءة الكتاب الإلكترونيE-book Reader

يمكنك قراءة الكتاب الإلكتروني باستخدام كمبيوتر المكتب أو المحمول أو كمبيوتر الجيب، إلا أنه قد يرى البعض قراءة الكتاب دون الجلوس أمام الكمبيوتر وشاشته التقليدية، حيث أن الجلوس لساعات أمام الكمبيوتر قد يسبب أرق خاصة مع استخدام لوحة المفاتيح والفأرة والجلوس في وضع ثابت أما الجهاز والبحث الدائم عن مكان التوقف أثناء القراءة وغيرها من الأوضاع التي لن يرضى الجميع بها.

لهذا قامت عدة شركات بتصنيع أجهزة صغيرة تستخدم لقراءة الكتاب الإلكتروني وتقضي على العديد من الصعوبات السابق ذكرها التي تواجه الطريقة التقليدية لقراءة الكتاب الإلكتروني، وقد أطلقت على الأجهزة قارئ الكتاب الإلكترونيE-book Reader.

وقارئ الكتاب الإلكتروني يمكن تحميل الكتاب إليه مباشرة من الناشر إلى الجهاز، أو يحتاج بعضها تحميل الكتاب الإلكتروني أولاً إلى جهاز الكمبيوتر ومنه يتم تحميل الكتاب إلى قارئ الكتاب الإلكتروني، وبمجرد تحميل الكتاب للجهاز فإنه يمكن قراءته في أي وقت وأي مكان.

6

بعض الأجهزة القارئة للكتب الإلكترونية:

أولاً: القارئات اليدوية  Handheld Readers :

بعض الأجهزة المحمولة والمساعدات الشخصية الرقمية يمكن أن تستخدم لقراءة الكتب الرقمية فهي أجهزة خفيفة الوزن تحمل في كف اليد مثل أجهزة التليفون المحمول وتستخدم أساساً للمذكرات والملاحظات الشخصية ولقراءة البريد الإلكتروني ، ويحتاج الجهاز الكفي لبرنامج خاص يمكن أن يحمل من الانترنت مجاناً .

7

ثانياً: القارئات المحمولة Dedicated Readers :

صممت القارئات المحمولة بمساحة شاشة أكبر من شاشة القارئ الكفي فشاشة ذلك الجهاز أقرب شبهاً بحجم ورقة الكتاب الورقي ويحتوي  على ذاكرة أكبر وحساسية للاستخدام ففي شاشته إمكانية التنقل باللمس، ومن الأجهزة الشبيهة بالفعل بالكتاب – عبارة عن صفحتين متقابلتين إلكترونيتين.

 8

ثالثاً: الأجهزة المكتبية Desktop Reader :

وفيها تحمل برامج في جهاز شخصي PC أو جهاز كمبيوتر محمول Laptop تمكن تلك الاجهزة قراءة كتب إلكترونية ويوجد رائدان في سوق الأجهزة القارئة هما :

  • برنامج Microsoft Reader وهو يستخدم نظام Windows CE في قراءة النصوص.
  • برنامج Glass Book وهو يعتمد على برنامج Adobe Acrobat لقراءة النصوص.

صيغ ملفات الكتب الإلكترونية

  • كتاب مصور: ويعني استخدام الصور الرقمية لصفحات كتاب ممسوحة بواسطة ماسح ضوئي، وغالباً ما يكون هذا النوع كبير الحجم نظراً لأن حجم الصورة أكبر من حجم الكلمات في صفحة واحدة. ولهذه الطريقة عيب واحد وهو عدم تمكن المستخدم من نسخ الكلمات المخزنة إلا إذا استُخدم برنامج لتحويل الصور إلى كلمات.
  • نسق المستندات المنقولة بالإنجليزية: PDF وهو نوع من الملفات يفتح بواسطة برنامج أدوبي أكروبات. وهذا النوع من الملفات له صفات غير موجودة في الأنواع الأخرى من ملفات الكتب الإلكترونية ومنها:
    • إمكانية تشفير النص بحيث لا يستطيع أحد نسخه كما هو مكتوب.
    • إمكانية إضافة توقيع أو شهادة رقمية من مؤلف الكتاب.
    • إمكانية طباعة كامل صفحات الكتاب، وهناك خيار لتعطيل هذه الإمكانية عند صنع الملف.
  • نسقTXT  وRTF وهذان النسقان من أبسط أنواع الكتب الإلكترونية نظراً لسهولة إنشاء الكتب بهما، ويمكن عمل ذلك بواسطة برنامجي Notepad وWordpad في نظام مايكروسوفت ويندوز. فيما لا يمكن إنشاء كتاب متقدم في برنامج Notepad فإنه يمكن عمل كتاب مخصص في Wordpad لأنه يدعم تغيير نوع الخط، حجمه، لونه، لون خلفيته، ونوعه لأي جزء محدد من النص، وكذلك يمكن إدراج صور فيما لا يدعم البرنامج الأول هذه الخصائص.
  • نسق HTML: هو النسق المستعمل في برمجة صفحات الويب ويستعمل أحيانا لصنع كتب إلكترونية خاصة تلك المعروضة للتصفح والطباعة على شبكة الإنترنت.
  • نسق CHM : وهو اختصار لـ Compressed HTML Help وعادة ما يستخدم لصناعة ملفات المساعدة في البرامج. وهو في الأصل ملف واحد مكون من عدة صفحات مصنوعة بصيغة HTML .
  • نسق ePub: هي صيغة مفتوحة المصدر من صيغ الكتب الإلكترونية، وملحق ملفاتها: ePub مشتق من العبارة (Electronic Publication) .

طرق تحويل الكتب المطبوعة إلى إلكترونية:

مواقع لإنشاء ونشر الكتب الإلكترونية :

  1. موقع Flipsnack http://www.flipsnack.com/

موقع مميز فى تقديم خدمة جيدة تتمثل في إنجاز كتب بصيغة فلاش بطريقة سهلة. يكفي أن ترفع ملفات بصيغة PDF من حاسوبك أو عبر روابط الموقع ليقوم بعد ذلك بتحويلها إلى كتاب إلكتروني مع إمكانية اختيار الألوان و طرق العرض إضافة إلى إعدادات أخرى.

  1. موقع Issuu         http://issuu.com/

موقع مشهور ومنصة رقمية لنشر المقالات و المجلات والجرائد و الكتب الالكترونية و غيرها الكثير بالمجان.

  1. موقع Tikatok     http://www.tikatok.com/

أداة تتيح إنشاء الكتب الالكترونية مع إمكانية رفع الصور. مفيدة جدا للأطفال لتعويدهم على كتابة القصص بطريقة سهلة وممتعة.

  1. موقع Mixbook     http://www.mixbook.com/

يوفر طريقة سهلة وبديعة لتجميع الصور على شكل كتب أوبطاقات .

  1. موقع Lulu       http://www.lulu.com/us/en/create/ebooks

موقع يسمح بإنشاء ونشر الكتب الالكترونية وحتى طباعتها وبيعها، ويساعد أيضا على الوصول إلى أكبر عدد من القراء.

 

 

المراجع :
السيد سعد الدبيس. “الكـــتاب الإلكترونى مميزاته وخصائصه” . http://kenanaonline.com/users/edu-techno/topics/97189
الغريب زاهر إسماعيل(2001). تكنولوجيا المعلومات وتحديث التعليم.-ط1.-القاهرة:عالم الكتب،ص148 ، ص150-152 .
جبريل بن حسن العريش .”النشر الالكترونى ؛دراسة نظرية لبعض قضايا الكتاب الالكترونى” فى “دراسات عربية فى المكتبات والمعلومات :كتاب دورى محكم .- مج9،ع1(يناير 2004).
صباح زنكنة.”الكتاب الالكترونى البنية المستقبلية للمكتبة ” فى www.alsabaah.com/paper.php?source=archive
عماد عيسى صالح محمد (2002). “الكتاب الالكتروني المفهوم والخصائص.” مجلة الاتجاهات الحديثة في المكتبات والمعلومات، مج9،ع17،ص ص149-158.
كمال بطوش (2002). “النشر الالكتروني وحتمية الولوج إلى المعلومات بالمكتبة الجامعية الجزائرية.” مجلة المكتبات والمعلومات،مج1،ع1(ابريل 2002).ص39.
لطفية على الكميشى . الكتاب الالكتروني http://informatics.gov.sa/old/details.php?id=347
ويكيبيديا . الكتاب الالكتروني . http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%A5%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%B1%D9%88%D9%86%D9%8A

Comments

Comments

مقدمة مع التقدم التقني فى مجال النشر الإلكتروني واستحداث الأجهزة التي تستخدم فى قراءة الكتب الإلكترونية أصبح من الممكن تحويل كل هذه الكتب الموجودة على أرفف المكتبات إلى ملفات إلكترونية صغيرة يمكن تسويقها عبر الانترنت على شكل أقراص مدمجة، فقد وفرت أجهزة الكمبيوتر إمكانيات هائلة لضغط الملفات وتحميلها والتعامل معها إليكترونياً. غير أن إحداث الانتقال المطلوب من شكل الكتاب التقليدي الورقي العادي إلى نظيره الرقمي  لا يزال بحاجة إلى استحداث الأجهزة الإلكترونية المتخصصة التي تتيح للقراء سهولة التعامل مع الكتاب الإلكتروني دون ضرورة الاتصال بالشبكة في كل مرة لتصفح الكتب. وإلى…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.5 ( 3 أصوات)
0
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات