موجز حلقة النقاش الثالثة عشرة للتعليم الإلكتروني المنعقدة بجامعة الملك سعود بالتعاون مع المركز الوطني للتعلم الإلكترني والتعلم عن بعد

summet13a

نظراً للتطور التقني المستمر في مجال التعليم الإلكتروني واستحداث النظم والأدوات والبرامج التعليمية، وظهور بيئات تعلم جديدة استجابة للاتجاهات المستقبلية في التطوير، وإيمانا من عمادة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد بضرورة مسايرة التقدم العلمي مما يساهم في الحفاظ على المكانة المتقدمة التي تشغلها جامعة الملك سعود على الصعيدين الوطني والعالمي، فإن عمادة التعليم الإلكتروني والتعلم عند بعد أقامت حلقة نقاش بعنوان: “بيئات التعليم الإلكتروني المستقبلية”، بالتعاون مع المركز الوطني للتعليم الإلكتروني في الفترة من 22 حتى 23 ذي القعدة 1435هـ وهي الحلقة الثالثة عشرة التي عقدتها الجامعات السعودية بالتعاون مع المركز الوطني للتعليم الإلكتروني.

وقد شهدت حلقة النقاش على مدار فترة انعقادها إقبالاً ملحوظاً من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات السعودية والطلاب والباحثين والمهتمين بمجال التعليم الإلكتروني، حيث بلغ عدد الحضور بحلقة النقاش من الرجال 266 وفي الجانب النسائي 202 كما قام بالتسجيل إلكترونياً بموقع حلقة النقاش على شبكة الإنترنت

249 فرداً تابع معظمهم الحلقة عبر البث المباشر من موقع الجامعة باستخدام نظام “شاشتي” .

تم استضافة ثلاثة متحدثين خارجيين بالحلقة كما شارك بأوراق عمل ستة متحدثين من داخل المملكة؛ خمسة منهم أعضاء هيئة تدريس بجامعة الملك سعود، وحيث استضافت الحلقة الأستاذ الدكتور ستيفن داونز كبير الباحثين بالمعهد الوطني للبحوث بكندا ويعد أحد الرواد في مجال التعليم الإلكتروني على مستوى العالم، واستضافت الحلقة كذلك الدكتور ستيف ويلر أستاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بجامعة بليموث بالمملكة المتحدة، وله عديد من المحاضرات والمشاركات في كثير من المؤتمرات وحلقات النقاش على مستوى العالم. واستضافت حلقة النقاش كذلك الأستاذ الدكتور محمد إبراهيم الدسوقي أستاذ تكنولوجيا التعليم المتفرغ بجامعة حلوان والنائب السابق لأكاديمية المعلم و رئيس جمعية الحاسب التعليمي بمصر.

وقد شارك في حلقة النقاش بأوراق عمل من جامعة الملك سعود كل من :

أ.د. بدر بن عبد الله الصالح ، كلية التربية.

أ.د. عثمان إبراهيم السلوم ، كلية إدارة الأعمال.

د. محمد بن عطية الحارثي ، كلية التربية.

د. نورة الهزاني ، كلية التربية.

د. دانيا العباسي ، كلية التربية .

كما شارك من جامعة الحدود الشمالية، د. أحمد بن معجون العنزي عميد عمادة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد.

استمرت فعاليات حلقة النقاش لمدة يومين كاملين وتضمنت أربع جلسات علمية بالإضافة لجلسة افتتاحية وجلسة للختام والتوصيات.

أهداف حلقة النقاش:

  • التعريف ببيئات التعلم الإلكتروني المستقبلية.
  • التأكيد على تطوير بيئات التعلم الإلكتروني الحالية لتتماشى مع المتطلبات المستقبلية.
  • تحديد المتطلبات المادية والبشرية لتوفير بيئات تعلم إلكتروني مستقبلية بالجامعات السعودية.
  • مناقشة المشكلات التي تواجه بيئات التعلم الإلكتروني الحالية بالجامعات السعودية وصولاً إلى حلول مشتركة.
  • وضع تصور مقترح لمواصفات بيئات التعلم المستقبلية.
  • عرض الجهود العالمية لإعداد المعلم الجامعي للتعامل مع بيئات التعلم المستقبلية.

أهم الموضوعات المطروحة بحلقة النقاش:

  • بيئات التعلم الإلكتروني المستقبلية: مفاهيم وتوجهات.
  • متطلبات تطوير بيئات التعلم الإلكتروني لتتماشى مع التطورات المستقبلية في التعليم الإلكتروني.
  • أهم مشكلات التي تواجه التعليم الإلكتروني في الجامعات السعودية والمرتبطة ببيئات التعلم وأنظمته.
  • مواصفات مقترحة لبيئات التعلم الإلكتروني المستقبلية في ضوء احتياجات الجامعات السعودية.
  • تصميم المقررات التعليمية مفتوحة المصدر MOOCs في ضوء بيئات التعلم المستقبلية.
  • إعداد المعلم الجامعي للتدريس عبر بيئات التعلم المستقبلية

توصيات حلقة النقاش :

  1. العمل على تطوير منصة مشتركة للمقررات مفتوحة المصدر MOOCs تسهم فيها الجامعات السعودية.
  2. الحاجة لدراسة فاعلية بيئات التعليم الحالية في ضوء أهداف المقررات التعليمية المختلفة ومقترحات تطويرها.
  3. العمل على إجراء تكامل بين أنظمة إدارة التعلم LMS وبين بيئات التعلم الاجتماعي Social Learning Environments.
  4. العمل على إنشاء شبكة تعلم اجتماعية تربط الجامعات والمؤسسات التعليمية السعودية وتساعد على مشاركة المحتوى فيما بينها.
  5. تطوير برامج تدريبية لتفعيل استخدام كل من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس لبيئات التعلم الشخصية.
  6. عقد شراكات بين الجامعات السعودية الإقليمية والعالمية للاستفادة من تجاربها في تصميم المقررات الإلكترونية وتوظيفها لتحقيق أهداف التعلم.
  7. السعي لتطوير معايير ومواصفات فنية على مستوى الجامعات السعودية لتوظيف بيئات التعلم الإلكتروني في التعليم الجامعي.
  8. اعتماد برامج إعداد معلم التعليم الإلكتروني ضمن برامج إعداد المعلمين بالجامعات السعودية.
  9. تطوير نماذج للتصميم التعليمي تتماشى مع طبيعة بيئات التعلم المستقبلية.
  10. عقد اجتماع دوري لعمداء التعليم الإلكتروني في الجامعات السعودية
  11. تقديم التدريب على تطبيقات التعليم الإلكتروني لأفراد المجتمع.

Comments

Comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات