المقررات المفتوحة واسعة الالتحاق MOOCs: نظرة نحو المستقبل والتغيرات المتوقعة

Dr. M. Gawdat د. مصطفى جودت

Dr. M. Gawdat
د. مصطفى جودت

عند قراءتي عن الموك MOOC منذ بضعة سنوات أخذت وضعية حذرة منه لعدم قناعتي الشخصية لوجود اختلاف فعلي بين المقررات المفتوحة واسعة الإلتحاق وباقي مقررات التعليم الإلكتروني المقدمة من بعد ، ما الخصوصية في هذا الشكل من المقررات غير حرية الدخول والتعلم ؟ ما من تصميم تعليمي فريد !! ، وما من نموذح معياري محدد لمنصات العمل !! فقط تجارب قد تعتمد على مبادئ تربوية مقبولة ومعروفة. زاد من اتجاهي هذا ما وقعت فيه البحوث المتقدمة عن الموكس بمقارنتها بالمقررات الإلكترونية ومع عدم وجود نموذج محدد للموكس وقيامها كما ذكرت على حرية الاتحاق فإن هذه المقارنة لا وجه لها ولا هدف من ورائها. إلى جانب أن الموكس قد لاتجد اقبالا فعليا عليها في عالمنا العربي فإن كان كثير من العرب لا يقرأون فكيف بهم يتعلمون إلكترونيا ؟!
قد يؤيد الواقع والدراسات المستقبلية تخميني وقد يثبت العكس ، فلا أحد يعلم يقينا ما سيحدث في السنوات القادمة لهدا النمط من المقررات الإلكترونية .

Massive Open Offline Courses

Massive Open Offline Courses

البروفيسور روزهان بن محمد إدروس ، أستاذ التعليم عن بعد بجامعة سينز الإسلامية الماليزية USIM وهو أول من يحصل على الأستاذية في التعليم المفتوح عن بعد (ODL) وهو مصمم تعليمي له أكثر من 170 غمل علمي منشور.

البروفيسور روزهان بن محمد إدروس ، أستاذ التعليم عن بعد بجامعة سينز الإسلامية الماليزية USIM وهو أول من يحصل على الأستاذية في التعليم المفتوح عن بعد (ODL) وهو مصمم تعليمي له أكثر من 170 غمل علمي منشور.

مع مشاركتي في المؤتمر العلمي الرابع للتعليم الإلكتروني التي يعقده المجلس الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد بالرياض 2015 ، لاحظت أن خمسة أسماء من المتحدثين الرئيسين في المؤتمر تناولوا موضوعات مرتبطة بالموكس سواء مباشرة أو ضمن اتجاهات التطوير في التعليم . ومع بعض المناقشات الجانبية والملاحظات المدونة على ما عرض في المؤتمر لاحظت أن أيا من المتحدثين لمن يبحث في فاعلية الموكس فإلى جانب عرض المنتحدثين لمشروعاتهم التطويرية التي استخدمت الموكس فإني أسجل إعجابي بكلمة ستيفن داونز والتي عرض فيها بعض الاتجاهات التطويرية في مركز بحوث التربية بكندا ومنها أن يقوم الطلاب أو الدارسين ببناء محتوى الموكس بأنفسهم ، أي أن يبنوا ما يرغبوا في تعلمه كتوجه تطويري قادم، ومن يستغرب هذا المدخل فعليه أن يعود بذهنه لتجارب رائدة منذ أكثر من 40 سنة منذ منظومة بستلويت للتعلم الموجه ، و تجربة التعلم التعاوني المفتوح في غرب أوروبا وغيرها من التجارب التي شارك فيها المتعلم في بناء المحتوى التعليمي . كذلك تجربة عرضها أحد المتحدثين عن المقررات المفتوحة واسعة الاتحاق غير التزامنية ، أو ما تسمى MOOC(Massive Open Offline Courses) , وتقوم على فكرة ما الداعي أن أكون على الخط المباشر وأنا لا أتفاعل إلا مع المحتوى ، فهي تعمل على إتاحة هذا المحتوى للدارس دون الحاجة للاتصال بالشبكة.

ستيف داونز ، باحث أول بمجلس البحوث الوطني بكندا ، وهو رئيس برنامج نظام دعم اداء الطلاب في أنظمة التعلم الإلكتروني، وهو متخصص في اتجاهات التطوير المستقبلية في الوسائل التعليمية وله عدد كبير من المقررات مفتوحة المصدر واسعة الالتحاق .

ستيف داونز ، باحث أول بمجلس البحوث الوطني بكندا ، وهو رئيس برنامج نظام دعم اداء الطلاب في أنظمة التعلم الإلكتروني، وهو متخصص في اتجاهات التطوير المستقبلية في الوسائل التعليمية وله عدد كبير من المقررات مفتوحة المصدر واسعة الالتحاق .

تصنيف داونز لمقررات الموكس الى مقررات تعتمد على المحتوى ، ومقررات تعتمد على المهام والأنشطة التفاعلية ، ومقررات تعتمد على التعاون والاتصال فين المشتركين فيما يشكل شبكات التعلم

تصنيف داونز لمقررات الموكس الى مقررات تعتمد على المحتوى ، ومقررات تعتمد على المهام والأنشطة التفاعلية ، ومقررات تعتمد على التعاون والاتصال فين المشتركين فيما يشكل شبكات التعلم

 

أتفقنا أو اختلفنا فإن المقررات المفتوحة واسعة الاتحاق MOOCS تشكل ظاهرة حاليا في ميدان تكنولوجيا التعليم والتعليم الإلكتروني، انعكست بشدة على طبيعة البحوث والمشاركات العلمية في المؤتمرات والندوات ، ولعدل أهم أسباب ذلك كون الموكس في حد ذاتها جاءت لتحقق لكثير من المستفيدين حلم الدراسة الجامعية دون اشتراط متطلبات سابقة أو الزام الدارس بدفع نفقات محددة . كما جاءت المووكس بمفهوم جديد هو الدورات التدريبية والتي تسمى Tester Courses طبعا هذا المصطلح يشبه إلى حد كبير مجال التسويق للمنتجات والذي يسمح لك بعينة تجريبية، فقد قامت عدة جامعات عالمية هامة بإطلاق مقرراتها التجريبية وذلك ليجربها – الطلاب المحتملون – قبل أن يلتحقوا ببرامج تلك الجامعة والتي ستتطلب دفع رسوما محددة للالتحاق بها. بعض الموكس جاء لغرض آخر وهو ” التجهيز ” فكثير من الجامعات العالمية لها متطلبات سابقة للاتحاق ببرامجها الدراسية ، وتعد المووكس فرصة جيدة لمنحهم الفرصة للحصول على المتطلبات السابقة بطريقة سهلة وغير مكلفة تمهيدا لتحقيق حلمهم في الاتحاق بالبرامج الكاملة بتلك الجامعات. ورغم أن الكثير من الجامعات طرحت عديد من موادها التعليمية مجانا دون جري أرباح فعلية ، إلا أنه لا يوجد دليل عملي لكون الموكس زادت الالتحاق بتلك الجامعات وفقا لموقع بي بي سي أكتف . الغريب في الأمر أن البيانات الاحصائية المجمعة من منصات الموكس حول العالم بينت أن المستفيدين الفعلين من تلك الخدمات ليسوا هم المستفيدين المستهدفين أو المحتملين ، فما يقرب من 70% من الملتحقين بخدمات الموكس حاصلين على درجات جامعية فعلية وليسوا من الراغبين في الالتحاق بالبرامج الجامعية ، كما أن 30% من المسجلين – الذكور – كانوا يبحثوا لفرصة لتغيير تخصصاتهم أو خلق مهنة أخرى إضافية لهم.

إشكالية أخرى تواجه المقررات المفتوحة واسعة الالتحاق وهي أنها تجذب كثير من المشتركين لكن من يكملوها هم بلا شكل نسبة قليلة جدا تقترب من 10% من إجمالي الملتحقين ، ولعل كونها مجانية وعدم اشتراطها لمتطلبات علمية سابقة كان له دورا بارزا في ذلك. عدة أسئلة تطرح نفسها بناءا على هذه الأرقام ومنها :

كيف يمكن أن نقلل الفاقد التعليمي الناتج عن عدم إكمال 90% من الملتحقين بالمقررات المفتوحة المقررات للنهاية ؟

ما السبل الضامنة لاكمال الدارسين لمقرراتهم التي سجلوا بها ؟

هل كون المقررات مفتوحة ومجانية هو السبب وراء الالتحاق الواسع رغم عدم وجود دوافع حقيقية نحو إكمال تلك المقررات؟

هل حققت الجامعات ما رمت إليه من وضع مقرراتها مجانا على الشبكة ؟

كت مستقبل تلك المقررات ؟

Professor Sebastian Thrun البروفيسير سبستيان ثرون مؤسس Udacity والأستاذ بجامعة ستانفورد

لن يطول بنا الوقت طويلا لانتظار إجابة التساؤلات السابقة وعشارات غيرها ، فالتحول في تلك المقررات بدأ متسارعا، ولكي أوضح ما أعنيه أسمحوا لي أن أضرب لكم مثالا بالبروفيسور سباستيان ثرون Professor Sebastian Thrun  بجامعة ستانفورد وهو أحد الرواد في مجال المقررات الإلكترونية مفتوحة المصدر واسعة الالتحاق أو الموكس MOOCs ، ففي عام 2011 طرح مقررا كمقدمة في علم الذكاء الاصطناعي كمقرر مفتوح يدرس على مدار ثلاث أشهر، وما لبث ان اجتذب المقرر  نحو  160.000 مشترك من 190 دولة حول العالم ومن فئات عمرية تفاوتت من 10 أعوام إلى 70 عاماً. وكرد فعل للاتحاق الواسع الذي حققه المقرر قام ثرون بتأسيس شركته الخاصة لإنتاج المقررات المفتوحة وتقديمها سميت Udacity والتي استطاعت أن تتجمع في سنوات قليلة مليون و 600 ألف مشترك موزعين عل نطاق ديموغرافي واسع، لكن من ناحية أخرى فإن نظرة ثرون بعد كل هذا النجاح للمقررات المفتوحة تغيرت بناءا على بعض الاحصاءات السابقة.

ينسب إلى ثرون قوله “نحن لا نعم الناس كما نرغب ” يقصد أنه لم يحقق ما يستهدفه من تعليم الناس عبر المووكس ، وكرد فعل للتغير في نظرة ثرون قامت Udacity بالتركيز على المقررات المهنية المدفوعة بدلا من المقررات العامة المفتوحة والمجانية. ومع ذلك فإن بعض المقررات المقدمة يتم تحميل تكلفتها على المصاريف الخاصة بالطلاب النظاميين بالجامعات ( لإعدادهم في إطار المتطلبات السابقة للاتحاق ببعض التخصصات ) .

يتوقع معظم الكتاب في مجال الموكس أن كثير من مقدمي خدمات الموكس سيتحولون عن المقررات المجانية إلى المقررات المفتوحة، ومن الموضوعات المعامة إلى الموضوعات التي تخدم تخصصات أكثر طلبا. رغم ذلك فإن هذا التغيير لا يتوقع أن يكون بشكل راديكالي ولن يكون قريبا. فالتغيير لن يبدأ قبل ضمان وجود جمهور راغب في الالتحاق بتلك التخصصات ورعاة مهتمين ، وتوفير آليات للتعاون مع الجامعات والحصول على الاعتراف بتلك الدراسة. لقد بدأت الجامعات تطوير الموكس وتقديمه وربما تظهر الحاجة لاستمرار دعم الجامعات لهذا النوع من الدراسة وإيجاد آليات للتنسيق والاستفادة منها في تأهيل طلابها.

لقد كانت محاولة المركز الوطني للبحوث في كندا في تصنيفه للموكس محاولة على الطريق عرضها ستيفن داونز بجدارة محاولا التأكيد على أن الموكس ليس نموذجا واحدا بل يتختلف في تصميميه وفقا للهدف منه ، وهو بشكل عام ينقسم إلى ثلاث فئات كما سبق الإشارة ، مقررات تعتمد على تفاعل الطالب مع المحتوى وتركز على التحصيل ، ومقررات تعتمد على التكليفات والمهام المقدمة للطالب وتهدف إلى تطوير مهارات الطلاب العملية ، ومخررات تعتمد على تفاعل الطلاب في شكل شبكي وتستهدف تنمية مهارات التواصل والتفاعل بين الأفراد.

أخيرا وقبل أن اختم مقالي هذا أترككم مع بعض الرسومات الاحصائية التي تؤكد ما جاء سابقا :
أولا : النمو المقررات الإلكترونية المفتوحة واسعة الالتحاق MOOCs في السنوات الأخيرة :

لاحظ النمو المضطرد في أعداد الموكس MOOCs

لاحظ النمو المضطرد في أعداد الموكس MOOCs بين 2012-2014

ثانيا : تراجع نمو المقررات الإلكترونية المفتوحة واسعة الالتحاق Moocs بعد عام 2014 :

معدل النمو العالمي في الموكس خلال 2014 ، لاحظ أنها شكلت متجها هابطا

معدل النمو العالمي في الموكس خلال 2014 ، لاحظ أنها شكلت متجها هابطا

ثالثا : نسب تسرب الدارسين في المقررات الإلكترونية المفتوحة واسعة الالتحاق مقارنة بأسابيع الدراسة :

يوضح المنحنى الاحصائي أنه مع الأسبوع 13 من المقرر الإلكترني لم يستمر إلا 10% فقط من الدارسين

يوضح المنحنى الاحصائي أنه مع الأسبوع 13 من المقرر الإلكترني لم يستمر إلا 10% فقط من الدارسين

Comments

Comments

2 تعليقان

  1. تقرير تحليلي أكثر من رائع .. أشكرك جدا وبارك الله فيك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات