أثر استخدام برنامج قائم على الوسائط الفائقة المتصلة بالإنترنت على تنمية مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية


العالم اليوم أصبح يتسابق في أكتشاف وتوظيف التقنيات الحديثة , والميدان التربوي باعتباره المحرك لحياة الأفراد والمجتمعات في تعليم الثقافات المختلفة, فقد بدأت الجامعات الاتجاه نحو توظيف تلك التقنيات الحديثة في الميدان التربوي والمناهج الحديثة لتحقيق الأهداف المرجوة ، فالجامعات التي لا يوجد به تقنيات تصبح جسد بلا روح ، وإذا ما توافرت التقنية ولم تستخدمها وتوظفها الجامعات لتحقيق الأهداف المنوطة بها تصبح جسد بلا أقدام وهذا يؤكد علي ضرورة التوظيف الأمثل للتقنيات التعليمية الحديثة (هانى ابو الفتوح جاد،2012).
ويرى الباحث أنه وفقاً لما وفرته التقنيات الحديثة والتقدم العلمى فى الاجهزة التعليمية فقد أصبح في الإمكان الحصول على المعلومات في أشكال وصور متعددة تشمل بجانب النصوص المكتوبة الرسائل والملفات الصوتية ، والصور المتحركة سواء كانت لقطات فيلمية أم لقطات فيديو هذا بالإضافة إلى الصور الثابتة وكافة أنواع الرسومات والتكوينات الخطية مثل الرسوم البيانية والرسوم التوضيحية والرسوم الكاريكاتورية ؛ لذا يجب تنوع الوسائل المستخدمة مع المادة العلمية فهذا يعمل على اثراء وحيوية الموقف التعليمى ويتغلب على الفروق الفردية للمتعلمين ، لا سيما اذا كانت المادة العلمية تحتوى على جوانب نظرية واخرى عملية مهارية .
بالإضافة إلى المهارات المتعلقة باستخدام برمجيات الحاسب الالى والانترنت وتصميم مواقع الويب فهى مهارات تتم بشكل الكترونى بالدرجة الاولى لذا فالمادة العلمية تحتاج لطرق تدريس اكثر فاعلية لتناسب هذا النوع من المحتوى التعليمى .
ومن خلال التوضيح السابق فإن الدراسة الحالية تأمُل فى أن يستطيع الطلاب المنوط بهم تصميم المواقع الإلكترونية المختلفة من انتاج مواقع انترنت تفاعلية ومتطورة وتشتمل على أدوات الويب2.0.
الإحساس بالمشكلة :-
من خلال عمل الباحث لاحظ وجود قصور فى مهارات تصميم المواقع الالكترونية التفاعلية، حيث إن الطلاب يدرسون حاليا تصميم صفحات ساكنة بينها ارتباطات ببرنامج FrontPage” ” وتعتمد فى اغلب الاحيان على النصوص وتفتقد الى عنصر الحركة والصوت والصورة الرقمية والفيديو و الفلاشات والمشاركات والتعليقات ؛ الأمر الذى لايتوافق مع احتياجات سوق العمل الحالية للخريجين بمستوياتها المحلية والعالمية.
وتأكدت هذه الملاحظه كذلك من خلال إجراء بعض المقابلات الشخصية والتحاور مع بعض أعضاء هيئة التدريس المتخصصين بشأن مدى اتقان طلاب شعبة نظم المعلومات لمهارات تصميم المواقع الإلكترونية بتقنيات الجيل الثانى للويب، وخلص الباحث منها إلى وجود مشكلة حقيقية ألا وهى وجود قصور فى مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية لدى الطلاب .
كذلك قام الباحث باجراء مقابلة مفتوحة مع عينة من طلاب الفرقة الرابعة بقسم نظم المعلومات، وأكدت نتيجة هذه المقابلة ما توصل إليه الباحث من خلال الملاحظة الشخصية والمقابلات مع اساتذة التخصص وهو وجود قصور فى مهارات تصميم المواقع التفاعلية لدى الطلاب وبالتالى توجد حاجة ملحة لتنمية مهارات تصميم المواقع الالكترونيه التفاعلية، بما تتضمنه من معارف و يستلزم ذلك أيضا تطوير طرق التدريس المستخدمة لتناسب المحتوى التعليمى المتطور.
مشكلة الدراسة : تلخصت مشكلة الدراسة الحالية فى وجود قصور فى مهارات تصميم المواقع التفاعلية بتقنيات الجيل الثانى للويب(Web2.0 ) وكذلك ضعف المعلومات والمفاهيم والمصطلحات الخاصة بهذه التقنيات (الجانب المعرفى) لدى طلاب الفرقة الرابعة شعبة نظم المعلومات.
وقد وجد الباحث أن اتصال الوسائط الفائقة بالانترنت من المتغيرات المهمة التي تدعم البناء المعرفي لدي المتعلمين. وبما أن الإتجاهات الحديثة تدعو إلي ضرورة توظيف التعليم الإلكتروني بجميع أنواعه في العملية التعليمية. ويري الباحث ضرورة دراسة أنسب أنواع الاتصال بالانترنت علي التحصيل المعرفي وتنمية مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية ؛ حيث تحتوي علي مستويات متعددة من المعلومات اللفظية والغير لفظية التي تتسم بكثرة التفاصيل والمفاهيم الفنية التي تتراوح بين التعقيد والبساطة كما أنه لبيان أثر إختلاف الاتصال بالانترنت كان لابد أن يتم وفق محتوي تعليمي ثري بالمعلومات والتوضيحات وهو تضمين مواقع الويب حتي يتمكن الباحثين اختبار أنسب أنواع الاتصال بالانترنت داخل برامج الوسائط الفائقة.
لذلك فإن الدراسة الحالية تسعي إلي التعرف علي أثر متغيرات الاتصال بالانترنت في برامج الوسائط الفائقة علي التحصيل المعرفي وعلي تنمية مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية لدي طلاب نظم المعلومات.
أسئلة الدراسة :
وفى محاولة لحل مشكلة الدراسة تسعى الدراسة الحالية للإجابة على التساؤل الرئيس التالي :
ما اثر استخدام برنامج قائم على الوسائط الفائقة المتصلة بالانترنت على تنمية مهارات تصميم المواقع التفاعلية ؟
ويتفرع من السؤال الرئيس الأسئلة الفرعية التالية:-
1- ما فاعلية برنامج الوسائط الفائقة الخالي من روابط الانترنت في التحصيل المعرفي لطلاب نظم المعلومات ؟
2- ما فاعلية برنامج الوسائط الفائقة المتصلة بالانترنت من خلال الأنشطة فقط في التحصيل المعرفي لطلاب نظم المعلومات ؟
3- ما فاعلية برنامج الوسائط الفائقة المتصلة بالانترنت من خلال الأنشطة والمحتوي في التحصيل المعرفي لطلاب نظم المعلومات ؟
4- ما أثر متغير روابط الانترنت (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي) عند عرض المحتوي من خلال الوسائط الفائقة علي التحصيل المعرفي لطلاب قسم نظم المعلومات ؟
5- ما أثر متغير روابط الانترنت (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي) عند عرض المحتوي من خلال الوسائط الفائقة علي أداء مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية لدي لطلاب نظم المعلومات ؟
6- ما أثر متغير روابط الانترنت (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي) عند عرض المحتوي من خلال الوسائط الفائقة علي تقييم جودة المنتج النهائى ”موقع ويب تفاعلي” لدي لطلاب نظم المعلومات ؟
أهداف الدراسة :-
هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف علي :-
1) فاعلية برامج الوسائط الفائقة الثلاثة (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي) ” المجموعة الضابطة”) في التحصيل المعرفي المرتبط بمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية لدي طلاب نظم المعلومات.
2) أنسب أنواع الاتصال بالانترنت في برامج الوسائط الفائقة (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي) وذلك فيما يتعلق بتأثيرها في كل من التحصيل الدراسي وتنمية مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية، وكذا على تقييم جودة المنتج النهائى لدي لطلاب نظم المعلومات.
3) تزويد خريج شعبة نظم المعلومات بالمهارت اللازمة لتصميم مواقع ويب تفاعلية، كمصمم مواقع إنترنت فى المجالات المختلفة.
أهمية الدراسة :-
1) مساعدة القائمين علي تصميم برامج الوسائط الفائقة وتطويرها في اختيار أنسب روابط الانترنت والتي تحقق أعلي معدل لتنمية المهارات.
2) تقديم نموذج لبرامج الوسائط الفائقة يمكن أن يحتذي به في تصميم برامج مماثلة لتحقيق نواتج التعلم التي تتضمنها المقررات التعليمية في شعبة نظم المعلومات.
3) توجيه نظر القائمين على التعليم الجامعى الى تطوير برامج اعداد خريجى نظم المعلومات من خلال تطوير المقررات الدراسية.
4) استخدام طرق تدريس مستحدثه ( الوسائط الفائقة واتصالها بالانترنت ) كأحد أنواع التعليم الإلكتروني، لتقديم المعلومات والمهارات اللازمة لتصميم مواقع الويب التفاعلية فى المجالات المختلفة، لخريجى نظم المعلومات قبل تخرجهم .
فروض الدراسة
سعت الدراسة الحالية للتحقق من صحة الفروض التالية :-
1- يوجد فرق دال إحصائيا عند مستوي ≤ (0.05) بين متوسطي درجات طلاب المجموعة الضابطة (مجموعة ضابطة بدون روابط للإنترنت) في التطبيقين القبلي والبعدي في اختبار التحصيل المعرفي المرتبط بمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية لصالح التطبيق البعدي.
2- يوجد فرق دال إحصائيا عند مستوي ≤ (0.05) بين متوسطي درجات طلاب المجموعة التجريبية الأولي (متصلة بالانترنت من خلال الأنشطة) في التطبيقين القبلي والبعدي في اختبار التحصيل المعرفي المرتبط بمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية لصالح التطبيق البعدي.
3- يوجد فرق دال إحصائياً عند مستوي ≤ (0.05) بين متوسطي درجات طلاب المجموعة التجريبية الثانية (متصلة بالانترنت من خلال الأنشطة والمحتوي معًا) في التطبيقين القبلي والبعدي في اختبار التحصيل المعرفي المرتبط بمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية لصالح التطبيق البعدي.
4- يوجد فروق دالة إحصائيًا عند مستوي ≤ (0.05) بين متوسطات درجات طلاب مجموعات الدراسة: المجموعة الضابطة والمجموعة التجريبية الاولي والمجموعة التجربية الثانية في الاختبار التحصيلي المعرفي المرتبط بمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية عند عرض المحتوي من خلال برامج الوسائط الفائقة ترجع إلي التأثير الأساسي لاختلاف نوع الاتصال بالانترنت (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي)
5- يوجد فروق دالة إحصائيًا عند مستوي ≤ (0.05) بين متوسطات درجات طلاب الدراسة: المجموعة الضابطة والمجموعةالتجريبية الاولي والمجموعة التجربية الثانية في تنمية مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية عند عرض المحتوي من خلال برامج الوسائط الفائقة ترجع إلي التأثير الأساسي لاختلاف نوع الاتصال بالانترنت (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي).
6- يوجد فروق دالة إحصائيًا عند مستوي ≤ (0,05) بين متوسطات درجات طلاب مجموعات الدراسة: المجموعة الضابطة والمجموعةالتجريبية الاولي والمجموعة التجربية الثانية في بطاقة تقييم المنتج النهائي ” موقع ويب تفاعلي” عند عرض المحتوي من خلال برنامج قائم على الوسائط الفائقة ترجع للتأثير الأساسي لاختلاف مستوي الاتصال بالانترنت (مجموعة ضابطة بدون روابط مقابل مجموعة تجريبية أولي متصلة من خلال الأنشطة مقابل مجموعة تجريبية ثانية متصلة من خلال الأنشطة والمحتوي)
عينة الدراسة:-
تم اختيار عينة الدراسة من طلاب الفرقة الرابعة شعبة نظم المعلومات بمعهد الالسن العالى وتم توزيعهم على ثلاث مجموعات بطريقة عشوائية ؛ وذلك لمناسبتهم لطبيعة الدراسة الحالية، من حيث إن لديهم الخبرات اللازمة للتعامل مع البرنامج ولقرب تخرجهم لسوق العمل واحتياجهم لمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية.
حدود الدراسة:-
اقتصرت الدراسة الحالية علي :-
1) دراسة اختلاف مستوي الاتصال بالانترنت كمتغير من متغيرات برامج الوسائط الفائقة.
2) تصميم مواقع الويب كمحتوي علمي لبرامج الوسائط الفائقة لطلاب الفرقة الرابعة.
3) استخدمت الدراسة برنامج Camel Server والذى يسمح بتصميم المواقع الالكترونية باستخدام نظم إدارة المحتوى الإلكتروني واستخدمت الدراسة الحالية نظام(برنامج) Joomla لتمثيل مهارات تصميم المواقع التفاعلية بتطبيقات وأدوات الجيل الثانى للويب Web2.0. وذلك لاحتوائه على تطبيقات مثل JavaScript، XML، Ajax، مما يجعله مناسبا لطبيعة الدراسة الحالية .
منهج الدراسة:-
ينتمي هذا البحث إلى فئة البحوث التطويرية ”Development Research” التي تستخدم بعض تصميمات المنهج الوصفي في مرحلة الدراسة والتحليل والتصميم، والمنهج شبه التجريبي عند قياس فاعلية البرنامج القائم علي الوسائط الفائقة والمقارنة بين مستوياته في مرحلة التقويم.
متغيرات الدراسة:-
1- المتغيرات المستقلة :
اختلاف نوع الاتصال بالانترنت وله ثلاث مستويات هي (برنامج بدون روابط للانترنت مقابل برنامج متصل من خلال الأنشطة مقابل برنامج متصل من خلال الأنشطة والمحتوي
2- المتغيرات التابعة :
• التحصيل المعرفي مقاسا بدرجات الكسب باستخدم الاختبار التحصيلي.
• الأداء المهاري لتصميم مواقع الويب التفاعلية مقاسا ببطاقة الملاحظة وبطاقة تقييم جودة المنتج النهائي.
مواد المعالجة التجريبية:-
قام الباحث بإنتاج برنامج الوسائط الفائقة وفق ثلاث معالجات تجريبية قام الباحث بتصميمها وانتاجها وفق متغير الدراسة الحالي وهي كالتالي:
 المعالجة الأولي مجموعة الضابطة : برنامج وسائط فائقة يخلو من روابط للاتصال بشبكة الانترنت مع امكانية الدخول علي شبكة الانترنت بالطريقة العادية.
 المعالجة الثانية : برنامج وسائط فائقة مزود بروابط للاتصال بشبكة الانترنت من خلال الأنشطة التعليمية فقط.
 المعالجة الثالثة : برنامج وسائط فائقة مزود بروابط للاتصال بشبكة الانترنت من خلال الأنشطة التعليمية والمحتوي التعليمي.
أدوات الدراسة :-
1) مقابلة مفتوحة مع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بهدف التعرف علي أوجه القصور في مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية والوقوف علي مشكلة الدراسة. (أعدها الباحث)
2) قائمة بالمهارات الرئيسة اللازمة لخريجي نظم المعلومات لتصميم مواقع الويب التفاعلية. (إعداد الباحث)
3) اختبار تحصيلي (لفظي / مصور) لقياس التحصيل المعرفي الخاص بمحتوي برنامج الوسائط الفائقة. (إعداد الباحث)
4) بطاقة ملاحظة لقياس الأداء المهاري لتصميم مواقع الويب التفاعلية. (إعداد الباحث)
5) بطاقة تقييم المنتج لقياس جودة المنتج النهائي الذي أنتجه الطلاب بعد دراسة البرنامج. (إعداد الباحث)
إجراءات الدراسة:-
1) استقراء الدراسات والادبيات والبحوث التربوية التى تناولت كل من :-
‌أ) الوسائط الفائقة واتصالها بالانترنت .
‌ب) مميزات وخصائص ومعايير استخدام الوسائط الفائقة فى التعليم والتعلم.
‌ج) تصميم مواقع الويب التفاعلية .
وذلك بهدف إعداد الإطار النظري للبحث وإعداد مواد المعالجة التجريبية وتصميم أدوات الدراسة وصياغة فروضها وتحليل نتائجها .
2) اختيار احد نماذج التصميم التعليمى الملائمة لطبيعة الدراسة الحالية والعمل وفق إجراءاته المنهجية فى تصميم المعالجات التجريبية وانتاجها وهو نموذج (عبد اللطيف الجزار، ”المطور”)
3) تحديد الأهداف التعليمية لبرنامج الوسائط الفائقة وعرضها على الخبراء والمحكمين فى مجال تكنولوجيا التعليم لإجازتها، ثم إعداد قائمة الأهداف فى صورتها النهائية بعد إجراء التعديلات المقترحة وفق آراء السادة المحكمين.
4) اختيار المحتوى التعليمى المناسب لتقديم متغيرات الدراسة ثم عرضه على خبراء فى مجال تكنولوجيا التعليم لإجازته، ثم إعداده فى صورته النهائية بعد إجراء التعديلات وفق آراء السادة المحكمين.
5) تحليل المحتوى وإعادة صياغته وذلك عن طريق تحكيم المحتوى مع الأهداف التعيمية لبرنامج تنمية مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية، ومدى كفاية المحتوى لتحقيق الأهداف المحددة ومدى ارتباط المحتوى بالأهداف.
6) إعداد إختبار تحصيل الجانب المعرفي لمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية المقدم فى برامج الوسائط الفائقة والتاكد من صدقه عن طريق عرضه على خبراء فى مجال تكنولوجيا التعليم لإجازته ثم إعداده فى صورته النهائية، بعد إجراء التعديلات المقترحة وفق آراء السادة المحكمين.
6) إعداد بطاقة الملاحظة لقياس الأداء المهارى الخاص بالمحتوى التعليمى المقدم فى برامج الوسائط الفائقة والتاكد من صدقها عن طريق عرضها على خبراء فى مجال تكنولوجيا التعليم لإجازتها ثم إعدادها فى صورتها النهائية، بعد إجراء التعديلات المقترحة وفق آراء السادة المحكمين.
7) إعداد بطاقة تقييم جودة المنتج النهائى الذى ينتجه الطلاب للتأكد من أداء الطلاب المهارى عند إنتاج موقع إلكترونى، والتاكد من صدقها عن طريق عرضها على خبراء فى مجال تكنولوجيا التعليم لإجازتها، ثم إعدادها فى صورتها النهائية، بعد إجراء التعديلات المقترحة وفق آراء السادة المحكمين.
8) بناء السيناريو الخاص ببرامج الوسائط الفائقة وتحكيمه وعرضه على خبراء فى مجال تكنولوجيا التعليم لإجازته ثم إعداده فى صورته النهائية، بعد إجراء التعديلات المقترحة وفق آراء السادة المحكمين.
9) إنتاج مواد المعالجة التجريبية ( ثلاث برامج وسائط فائقة ) وعرضها على خبراء فى مجال تكنولوجيا التعليم والحاسبات ونظم المعلومات لإجازتها ثم إعدادها فى صورتها النهائية بعد إجراء التعديلات المقترحة وفق آراء السادة المحكمين.
10) إعداد الاختبار التحصيلى (اللفظى / المصور)_المقدم إلكترونياً_ الخاص بالمحتوى التعليمى وتحكيمه للتأكد من صدقه ووضعه فى صورته النهائية بعد إجراء التعديلات المقترحة وفق آراء السادة المحكمين.
11) إجراء تجربة استطلاعية للتعرف على الصعوبات التى قد تواجه الباحث في أثناء التجريب والتأكد من ثبات الاختبار التحصيلى وتحديد زمن الاختبار .
12) اختيار عينة الدراسة وتوزيع الطلاب على المجموعات التجريبية الثلاث وفقا للتصميم التجريبى للبحث.
13) إجراء تجربة الدراسة من خلال :-
‌أ) تطبيق الاختبار التحصيلى القبلى بهدف التأكد من تكافؤ مجموعات البحث الثلاث، المجموعة الضابطة والمجموعتين التجريبيتين واستخدام نتائجه فى حساب درجات الكسب فى التحصيل المعرفى.
‌ب) عرض مواد المعالجة التجريبية على طلاب المجموعات الثلاث وفق التصميم التجريبى للبحث.
‌ج) تطبيق الاختبار التحصيلى البعدى لقياس التحصيل المعرفى وحساب درجات الكسب فى التحصيل.
‌د) تطبيق بطاقة الملاحظة على طلاب المجموعات الثلاث لقياس مدى إتقان الجانب المهارى لتصميم مواقع الويب التفاعلية.
‌ه) تطبيق بطاقة تقييم جودة المنتج النهائى الذى انتجه كل طالب للتأكد من معايير جودة التصميم.
14) إجراء المعالجات الإحصائية للنتائج وذلك باستخدام البرنامج الاحصائى ”SPSS”إصدار (20).
15) التوصل إلى نتائج الدراسة ومناقشتها وتفسيرها .
16) تقديم التوصيات والمقترحات بالبحوث المستقبلية فى ضوء نتائج الدراسة .
خلاصة النتائج:
توصلت الدراسة الحالية إلى النتائج التالية:
1) فاعلية برامج الوسائط الفائقة الثلاث(برنامج بدون روابط – برنامج متصل من خلال الأنشطة – برنامج متصل من خلال الأنشطة والمحتوي) فى التحصيل المعرفي المرتبط بمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية
2) حققت المجموعتين التجريبيتين كل منهما علي حده، تفوقًا علي المجموعة الضابطة كذلك حققت المجموعة التجريبية الثانية ( التي استخدمت برنامج قائم على الوسائط الفائقة متصلة بالانترنت من خلال الأنشطة والمحتوي) والمجموعة الاولي (التي استخدمت برنامج قائم على الوسائط الفائقة من خلال الأنشطة), وذلك لصالح المجموعة الثانية وذلك فيما يتعلق بالتحصيل المعرفي المرتبط بمهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية.
3) حققت المجموعتين التجريبيتين كل منهما علي حده، تفوقًا علي المجموعة الضابطة، كذلك لم تظهر اية فروق واضحة بين المجموعتين التجريبيتين موضع البحث الحالي فيما يتعلق أداء مهارات تصميم مواقع الويب التفاعلية .
4) حققت المجموعتين التجريبيتين كل منهما علي حده، تفوقًا علي المجموعة الضابطة كذلك حققت المجموعة التجريبية الثانية ( التي استخدمت برنامج قائم على الوسائط الفائقة متصلة بالانترنت من خلال الأنشطة والمحتوي) والمجموعة الاولي (التي استخدمت برنامج قائم على الوسائط الفائقة من خلال الأنشطة), وذلك لصالح المجموعة الثانية وذلك فيما يتعلق ببطاقة تقييم المنتج.
أهم التوصيات:
ومن خلال النتائج التى توصلت إليها الدراسة يمكن تحديد مجموعة من المعايير التي يجب اتباعها عند تصميم الوسائط الفائقة الإلكترونية المتصلة بالانترنت وهي:
1) توافر قائمة بالمحتويات لكل شاشات برنامج الوسائط الفائقة.
2) تزويد المتعلمين بالقدرة على إبداء التعليقات على المحتوى ومراسلة المصمم.
3) تمييز الروابط الفائقة داخل البرنامج، وبخاصة روابط الانترنت.
4) توجيه المتعلم ودعم التجوال عبر الروابط الفائقة داخل البرنامج.
5) اختيار روابط الاتصال الانترنت داخل الوسائط الفائقة بناءً على أهداف واضحة، وانتقاء أفضل المواقع بعناية، بحيث لا تؤثر على قدرة المتعلم على التحصيل أو تنمية المهارات.
6) تنظيم المحتوى داخل الوسائط الفائقة وتقسيمه إلى وحدات واختيار الكثافة المناسبة لروابط الانترنت تبعًا لطبيعة المادة العلمية موضوع الدراسة، وتوقع الكيفية التي يعزز بها البرنامج من خلال هذه الروابط.
7) مراعاة تصميم الروابط الفائقة داخل الوسائط الفائقة بما يتناسب مع المحتوى العلمى المقدم.
وعلى ضوء النتائج التى توصلت إليها الدراسة الحالية يمكن صياغة مجموعة من التوصيات على النحو التالى :
1) الاهتمام بتدريب القائمين على إعداد برامج الوسائط الفائقة على التوظيف الأمثل لروابط الانترنت داخل البرامج، مما يزيد مما من كفاءتها.
2) بما أن نتائج الدراسة الحالية أظهرت أن برنامج الوسائط الفائقة المتصل بالانترنت من خلال الأنشطة التعليمية والمحتوى العلمى يحقق أفضل النتائج بالنسبة للتحصيل الدراسى والأداء المهارى، فإن الباحث يوصى باستخدام هذا الأُسلوب عند تصميم برامج الوسائط الفائقة للأغراض التعليمية بشكل عام، وعندما تكون موجهة لتنمية المهارات المتعلقة بشبكة الانترنت بشكل خاص.
3) الافادة من برامج الوسائط الفائقة كاحد أنواع التعليم الإلكتروني فى عرض المقررات الدراسية المختلفة وبخاصة التى تتسم بالطابع النظرى والعملى معاً، نظراً لما تتميز به توفير بيئة متكاملة الوسائط تعمل على جذب انتباه المتعلمين وتُراعى الفروق الفردية، وتزيد من دافعيتهم وذلك حسب قدرتهم وخطوهم الذاتى.
4) ضرورة الاهتمام بوجود مراكز لإنتاج المحتوى الإلكترونى لطلاب المعاهد العالية الخاصة، كأحد مؤسسات التعيم العالى على أن تحتوى تلك المراكز على متخصصين فى مجالات متعددة، بحيث يكون لديهم القدرة على إنتاج المقررات الإلكترونية فى المواد الدراسية المختلفة.
5) الافادة من برنامج الوسائط الفائقة المتصل بالانترنت من خلال الأنشطة والمحتوى الذى قام الباحث بتصميمه وإنتاجه وتقديمه فى هذه الدراسة، وذلك فى مجال تصميم مواقع الويب التفاعلية وذلك لطلاب نظم المعلومات والراغبين فى تعلم تصميم وأنتاج هذه المواقع .
6) إنتاج مزيد من برامج الوسائط الفائقة التى تهتم بتقديم المقررات الدراسية المختلفة لدى طلاب نظم المعلومات.
7) تدريب أعضاء هيئة التدريس بالمعاهد العليا الخاصة التابعة لوزارة التعليم العالى على إعداد مقرراتهم بشكل إلكترونى مع الأخذ فى الاعتبار اسلوب الاتصال بالانترنت المستخدم عند تصميم المقرر وذلك وفقا لتخصصاتهم.
8) إشراك الطلاب تخصص نظم المعلومات فى إنتاج البرامج الإلكترونية المتعلقة بموضوع دراستهم.
مقترحات ببحوث ودرسات مستقبلية:
– إجراء دراسات مماثلة لهذه الدراسة تتناول محتويات مختلفة يدرسها الطلاب في مقررات أخرى، فربما تختلف نتائج هذه الدراسات عن الدراسة الحالية تبعًا لاختلاف المادة العلمية.
– إجراء دراسات تتعلق بالتفاعل بين نوع الاتصال بالانترنت داخل الوسائط الفائقه وأثره على كفاءة التعلم.
– إجراء دراسات تتعلق بالتفاعل بين أُسلوب الاتصال بالانترنت داخل الوسائط الفائقة مع بعض الأساليب المعرفية للمتعلمين وأثرها على تنمية المهارات المختلفة.
– إجراء دراسات وصفية لوضع أسس ومعايير لتصميم أُسلوب الاتصال بالانترنت داخل الوسائط الفائقة.
– إجراء دراسات تقيس أثر متغيرات الدراسة الحالية على نواتج أخرى غير تنمية المهارات والتحصيل الدراسى.
– تجريب متغيرات الدراسة على مراحل أخرى غير المرحلة الجامعية.
– تجريب استخدام متغيرات اخرى غير اسلوب الاتصال بالانترنت على تنمية المهارات المختلفة.
– إجراء لتصميم نموذج لتصميم الوسائط الفائقة المتصلة بالانترنت وفق معايير جودتها.
– إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية لتدريب خريجى نظم المعلومات بهدف تنمية قدراتهم في أثناء الخدمة.
– إجراء دراسة مماثلة لإكساب طلاب نظم المعلومات مهارات البرمجة الهيكلية المتقدمة.
– إجراء دراسات تتناول تقديم المهارات المختلفة من خلال مواقع الويب التفاعلية .
– إجراء دراسات وبحوث لوضع نموذج تصميم تعليمى للوسائط الفائقة المتصلة بالانترنت

Comments

Comments

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات