التفاعل والتقويم الإلكتروني

Dr. M. Gawdat د. مصطفى جودت

Dr. M. Gawdat
د. مصطفى جودت

التقييم بشكل عام عملية تهدف إلى إسقاط حكما على جودة الشيء أو مدى مطابقته للأهداف أو المعايير المحددة. وفي المجال التربوي يميل البعض لاستخدام كلمة التقويم كمصطلح أشمل من ” التقييم” حيث يعرف التقويم التربوي بأنه :

” العملية التي تستخدم فيها نتائج عملية القياس الكمي والكيفي، وأي معلومات يُحصل عليها بوسائل أخرى مناسبة، في إصدار حكم على جانب معين من جوانب شخصية المتعلم، أو على جانب معين من جوانب المنهج، واتخاذ قرارات بشأن هذا الحكم بقصد تطوير أو تحسين هذا الجانب من شخصية المتعلم، أو عنصر المنهج”

ويجب أن يتصف التقويم التربوي بصفتي الاستمرارية والشمول، فهو يبدأ مع بداية دراسة المقرر ويستمر إلى نهايته، وهو يعتمد على الاختبارات والأنشطة والواجبات وليس مجرد الاختبارات.

إن التقييم الإلكتروني بمعناه الأشمل هو استخدام تقنية المعلومات في إجراء أي تقييم يتعلق بنشاط معين. ويتضمن هذا التعريف مجموعة كبيرة من أنشطة الطلاب، والتي تبدأ من استخدام معالج الكلمات إلى الاختبار المرئي. ونظرًا لتشابهه الواضح مع التعليم الإلكتروني، فقد أصبح مصطلح التقييم الإلكتروني يستخدم بكثرة كمصطلح عام لوصف استخدام الحواسيب في إطار عملية التقييم. وتتضمن أنواع التقييم الإلكتروني المحددة الاختبار الحاسوبي التكيفي والاختبار التصنيفي الحاسوبي.

ويمكن استخدام التقييم الإلكتروني في تقييم القدرات المعرفية والعملية. ويتم تقييم القدرات المعرفية باستخدام برنامج الاختبار الإلكتروني؛ بينما يتم تقييم القدرات العملية باستخدام المحافظ الإلكترونية

online-eval-img-600x360

الاختبارات الإلكترونية :

لا يخلو أي مقرر إلكتروني ناجح من تقديم اختبار أو تقويم المتعلم يتم من خلاله الحكم على حدوث التعلم ووصول المتعلم إلى مستوى معين من الأداء، وتختلف الاختبارات المقدمة، وفقاً للهدف منها وتوقيت عرضها وهي كما يلي:

أ – اختبارات التسكين Placement Tests : وهي اختبارات قبلية الغرض منها تحديد النقطة أو المستوى الذي ينبغي أن يبدأ منه الطالب ، لأن المهارات المتضمنة داخل البرنامج تنظم هرمياً من السهل إلى الصعب . ويغطى مثل هذا الاختبار الأهداف التعليمية للبرنامج ككل، ولكن يفضل أن يكون مختصراً قدر الإمكان، ويسمى أحيانا باختبار تحديد المستوى، ويقدم بأكثر من أسلوب منها :

الأسلوب الأول : توضع أسئلة تغطي البرنامج ككل، ويمر الطالب بها جميعاً ومن خلال تحليل استجابته يتم تحديد مستواه. ويعاب على هذه الطريقة أنها تصيب المتعلم بالملل، فضلاً عن أنها تستغرق وقتاً طويلاً وقد يصاب المتعلم بالإحباط إذا اكتشف أن معظم الأسئلة يعجز عن الإجابة عليها.

الأسلوب الثاني : البدء بإعطاء الأسئلة من الأسهل إلى الأصعب ، والتوقف عند المستوى الذي يعجز فيه الطالب عن الإجابة، ويعتبر هذا الأسلوب أفضل من الأسلوب السابق في كونه يتجنب مرور الطالب بخبرات من الفشل، إلا أن هذا الأسلوب يعتبر طويلاً ويصيب الطلاب ذوي الخبرات السابقة بالملل نتيجة مرورهم بأسئلة يرونها أقل من مستواهم .

الأسلوب الثالث : يبنى على تحديد عدد من النقاط الحرجة إذا استطاع الطالب الإجابة عليها فإنه يعتبر قادراً على الإجابة على جميع الخبرات السابقة ، ويتم نقله إلى نقطة حرجة أخرى ، وعندما يتمكن من الإجابة عليها فإنه ينتقل إلى نقطة حرجة أخرى ، أما إذا لم يستطع الإجابة عليها فإنه يعطى أسئلة أسهل لتحديد مستواه بالضبط والذي بقع بين تلك النقطة الحرجة والنقطة الحرجة السابقة لها التي تخطاها الطالب. ومن مميزات هذا الأسلوب أنه لا يشعر الطالب بالملل نتيجة كثرة الأسئلة. كما أنه لا يعرضه إلى خبرات متكررة من الفشل.

ب -اختبارات تشخيصية Diagnostic Prescriptive Tests : يستخدم هذا النوع من الاختبارات في المواقف التي تتطلب معرفة الصعوبات والعقبات التي تواجه الطلاب أثناء دراسة المقرر الإلكتروني ، ويطلق عليها أحياناً اختبارات تحليلية . وتتركز الفكرة الأساسية لهذا النوع من الاختبارات في تقسيم الوحدة الدراسية إلى عدد من الموضوعات أو المهارات ووضع عدد معين من الأسئلة حول كل موضوع أو مهارة، ثم يقوم المعلم بتحليل نتائج استجابة الطلاب وتحديد أي النقاط تحتاج إلى تدعيم أو إعادة شرح بأسلوب آخر .

ج – اختبارات تحصيلية Achievement Tests : تهدف الاختبارات التحصيلية إلى معرفة مدى التمكن الحالي من محتوى المادة الدراسية في وحدة أو موضوع معين ، أو في المقرر ككل ، وتقدم بعد أن يتم الطالب دراسة الوحدة أو البرنامج ككل .

د – اختبارات التمكن Mastery Tests : تشبه الاختبارات التحصيلية إلا أنها تختلف عنها في أن لها معايير سبق تحديدها ، ولا يعد الطالب متمكناً إلا إذا كان الحد الأدنى من أدائه يصل إلى مستوى المعيار الموضوع. ومن أمثلة تلك المعايير الإجابة الصحيحة عن تسعة أسئلة من عشرة، أو الإجابة الصحيحة على خمس أسئلة متتالية.

هـ- الاختبارات الموقوتة Timed Tests : تمثل هذه الاختبارات مستوى أعلى من اختبارات التمكن السابقة ، حيث يحدد للمتعلم فترة زمنية محددة للإجابة ، ويرتبط ذلك بقدرته على الفهم ، حيث أن السرعة ليست المعيار الوحيد ولكن يجب أن تكون الاستجابات صحيحة .

تختلف الأسئلة المقدمة وفقاً لنوع الاختبار والمهارة المختبرة ، ومن تلك الأسئلة ما يلي :-

أ – أسئلة الاختيار من متعدد Multiple Choice Questions : وتقوم هذه الأسئلة على أساس قدرة المتعلم على اختيار الإجابة الصحيحة من بين عدة إجابات تعرض عليه، ويتكون السؤال من جزأين أساسيين، مقدمة السؤال، ثم الاستجابة أو البدائل المتاحة بحيث لا تقل عن أربعة بدائل متساوية في الطول وترتبط جميعها بالمشكلة موضوع السؤال ، ويعتبر هذا النوع من أكثر أنواع الأسئلة انتشاراً لإمكانية صياغته بطرق مختلفة ، واستخدامه لقياس جوانب متعددة يصعب على الاختبارات الأخرى قياسها مجتمعة.

ب – أسئلة الصواب أو الخطأ True or False Questions : وهي أسئلة تعطي الطالب عبارة وتطلب منه تحديد ما إذا كانت صحيحة أم خاطئة ، ويفضل فيها أن تكون العبارة تتناول فكرة واحدة . ويراعى أن توزع الأسئلة بين العبارات الصحيحة والخاطئة بطريقة تبعد عن التخمين.

ج – أسئلة المضاهاة Matching-type Questions : وتكون هذه الأسئلة في صورة عمودين ، يحتوي إحداهما على المثير والآخر على الاستجابة . ويراعى أن يكون عدد الاستجابات أكبر من عدد المثيرات.

د -أسئلة الترتيب Arrangement : تعتمد على إعطاء الطالب عدد من المثيرات غير المرتبة ، وعليه أن يضعها في مكانها الصحيح، مثال ذلك إعطاء المتعلم أجزاء المحرك البخاري منفردة ، ويطلب منه تجميعها بشكل صحيح، أو إعطاؤه كلمات غير مرتبة يطلب منه ترتيبها في جملة مفيدة ،

هـ -أسئلة الإكمال Completion : ويطلب فيها إكمال بعض الفراغات بكلمة أو رمز أو اسم أو مصطلح ، ويستخدم معها التفاعل عن طريق لوحة المفاتيح .

و – أسئلة التبرير Reasoning: تعتمد على قدرة الطالب على الاستدلال وتقديم المبررات التي تثبت وجهة نظره، وتستخدم معها المدخلات النصية ، وتعتبر هذه الأسئلة غير مرغوبة في برامج الكمبيوتر التعليمية ، ولها متطلبات خاصة في معالجة اللغة التي يتفاعل بها المستخدم.

ز – أسئلة المقال : ولا ينبغي استخدام هذا النوع في البرامج التعليمية باستثناء البرامج التي تعتمد على إجادة الدارس للكتابة على لوحة المفاتيح ، ومراجعة أخطاء الكتابة . وهذا النوع من الأسئلة غير مرغوب لأنها ذاتية التصحيح بمعنى أن تقديرها يختلف وفقاً لعوامل ذاتية كثيرة يصعب ضبطها، كما أن درجة الثبات لمثل هذا النوع من الاختبارات تكون غير كافية.

ينبغي على مصمم الاختبارات في البرنامج التعليمي أن يراعي عدد من الاعتبارات أثناء تصميمه لهذه الاختبارات ، ومن تلك الاعتبارات ما يلي :-

أ – مراعاة أن تكون عناصر الاختبار مرتبطة بالأهداف التعليمية للبرنامج ، فإذا كان البرنامج يستهدف أن يصنف الطالب أنواع الأجهزة التعليمية على سبيل المثال ، فيجب أن تتضمن عناصر الاختبار طلباً بتصنيف الأجهزة التعليمية، لذا فمن الضروري التحقق من مدى ملاءمة عناصر الاختبار من خلال مقارنتها بالأهداف التعليمية للبرنامج .

ب – يجب أن يميز الاختبار بين المتعلم الذي حقق الهدف من البرنامج وفقاً للمحك المحدد وبين المتعلم الذي لم يتمكن من تحقيق هذا الهدف وفقاً للمحك المطلوب .

ج – اشتمال الاختبار على تعليمات شاملة وواضحة عن الإجابة أو الأداء المطلوب لكل عنصر من عناصر الاختبار. وذلك لتجنب إخفاق الطالب في تحقيق الهدف بسبب عدم فهمه لكيفية الاستجابة لعناصر الاختبار .

د – ضرورة توزيع عناصر الاختبار على وحدات البرنامج بالتساوي بحيث يراعى الاتزان بين العناصر التي تقيس الأهداف المختلفة للبرنامج .

 

الواجبات الإلكترونية Electronic Assignments :

تعتبر الواجبات مهاما يكلف بها الطالب ليتمكن من اكتساب المهارات أو تحصيل المعارف المشتمل عليها أهداف المنهج أو المقرر الإلكتروني. وهي كذلك إحدى طرق التقييم الشامل للطالب ، فكما ذكرنا سابقا أن التقييم في المقررات الإلكترونية لا يعتمد فقط على الاختبارات ولكنه يتضمن كل ما يقوم به الطالب من واجبات.

ويشترط في الواجبات ما يلي :

  1. أن تقدم على مستوى الدرس أو الوحدة .
  2. الارتباط المباشر بهدف الدرس أو الوحدة.
  3. أن تحدد الدرجة العظمى لها.
  4. أن يحدد موعد بدء ظهور الواجب .
  5. أن يحدد موعد انتهاء التسليم ، علما أنه يمكن إعطاء واجبات مفتوحة لكنها بالفعل ستنتهي بانتهاء وضع أعمال السنة .
  6. يمكن للمعلم أن يحدد عدد المحاولات التي يسمح للطالب رفع نفس الواجب على النظام وذلك في حالة قيام الطالب بتنقيح إجابته طاما لم يصل إلى وقت نهاية الواجب .
  7. يجب على المعلم أن يقوم تصحيح هذه الواجبات وإرسال ملاحظاته للطالب حتى يتدارك ما وقع به من أخطاء.

ومن أمثلة الواجبات التي يمكن تكليف الطلاب بها في بيئات التعلم الإلكترونية ما يلي :

  1. إعداد ورقة بحثية وإرسالها.
  2. إعداد عرض تقديمي .
  3. فتح رابط لأداء مهمة ما عبر أحد الصفحات الخارجية، مثل التوجه لخرائط جوجل أو لمعرض رسومات ياهو وذلك للبحث عن شيء وإعادة إرساله للمعلم .

أدوات مفيدة لعمل الاختبارات الإلكترونية :

توجد العديد من المواقع عبر شبكة الإنترنت التي تتيح حاليا أدوات تفاعلية لتصميم الاختبارات وادوات التقويم المختلفة منها ما يلي :

  1. موقع سقراطي Socrative : هو موقع نظام استجابة ذكي للطلاب smart student response system يسمح للمعلم بأن يشرك طلابه في أنشطة تعليمية تفاعلية عبر سلسة من الألعاب والتطبيقات التفاعلية التي تعمل عبر الأجهزة الجوالة والحاسبات اللوحية الخاصة بالطلاب. والمعلم يتحكم فيما يظهر على أجهزة الطلاب من أجهزة وتطبيقات عبر حسابه على الموقع الذي يسمح للطلاب بتشغيلها عبر تطبيق خاص يعمل عبر الجوال والأجهزة اللوحية.socrative
  2. موقع فلوبارو Flubaroo : يسهل هذا الموقع استخدام نماذج جوجل في إعداد الاختبارت الإلكترونية وتصحيحها . حيث يمكنك إنشاء أنواع مختلفة من الأسئلة وجمع استجابات الطلاب وأسمائهم وإرسالها إلى تطبيق الجداول الحسابية .
  3. موقع That Quiz : إذا كنت ممن يفضلون أعداد اختباراتهم عبر مواقع مجانية غير تجارية بطريقة سهلة وفاعلة فإن هذا الموقع هو أداة جيدة يمكنها أن تلبي حاجتك. توجد في الموقع اختبارات سابقة التجهيز في الرياضيات والعلوم واللغات والفنون ، إلا أنه يمكنك من عمل اختباراتك الخاصة كما يدعم تعدد اللغات ( لا يدعم العربية حتى تاريخ كتابة هذا المقال ) .thatquiz
  4. موقع زمن الاختبار Exam Time : هل تحتاج لعمل اختباراتك الخاصة أثناء دراستك للمراجعة وللتقييم الذاتي ، يمكنك الآن عمل اختباراتك الخاصة والبدء في التعلم عبر هذا الموقع.
  5. موقع منشئ الاختبارت على الخط المباشر online quiz creator : من الأدوات السهلة التي لا تحتاج تدريب والتي تمكن المعلم من إعداد اختبارات لطلابه بخطوات بسيطة .

QW

المصدر :

سبق وأن نشر هذا الجزء بتصرف في كتاب ( تطبيقات الحاسب في التعليم ) ، و ( التصميم التعليمي للتعليم الإلكتروني ) للكاتب في الفترة من 2008 –  2011 وقد تم تنقيحه وإعادة طرح بعض الأمثلة الحديثة.

Comments

Comments

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات